حادثة عياشي...وكانه لم يحدث شيء ! - أخبار الجزائر 24/24

أحدث المشاركات

أخبار الجزائر 24/24

مهمتنا نقل الخبر الجزائري بكل صدق و مصداقية إلى الساحة الإعلامية الجزائرية و توعية المواطن الجزائري .

Post Top Ad

Post Top Ad

السبت، 22 ديسمبر 2018

حادثة عياشي...وكانه لم يحدث شيء !



 مقال رأي: للصحفي عماد حكيمي.

  تتواصل عملية الحفر في يومها  الرابع لإنقاذ إبن الجزائر و أخ كل الجزائريين " عياشي " ، القاطن بولاية مسيلة ، الذي ظل و لا يزال تحت أعماق الأرض داخل أنبوب ضيق ، بدون مأكل ولا مشرب يتلفظ أنفاسه ببطء .
   حيث يرى المختصون و الخبراء أن عملية إنقاذه ، من المفروض لا تتعدى السبع ساعات , هذا إذا تم إستعمال وسائل وأجهزة متطورة ! و نحن نعلم أنه هذا الأمر يتطلب تدخل الدولة بإمكانياتها المخصصة لفرق الإنقاذ من أجل الكوارث ، في زمن تتفوه فيه أطراف في الحكومة بمدى تطورها على دول الغرب !!
  أما الإشكالية التي تطرح نفسها ، كيف لحفرة بن عكنون تحدث ضجة ويعطى لها أهمية كبيرا أكثر من حجمها مقارنة مع حفرة أخرى تهدر روح شاب ، حيث باتت حياته في خطر كبير !!! ولم نسمع لحد الساعة بزيارة أي مسؤول كبير في الدولة ، أو مسؤول منطقة الحدث !!!
   لكن الشيء الذي لفت و شد إنتباهي و الملاحظة التي لاحظتها و كان من واجبي أن أقولها و أتوقف عندها خلال هذه الحادثة التي تحمل في طياتها الألم و بكل ما تحمله الكلمات من معنى ، هو تعاضد و تضامن أبناء الوطن و كأنهم رجل واحد لإخراج أخوهم عياشي.
   فمليون تحية و احترام و تقدير لهؤلاء الأبطال ، صحيح عندما يقال أن الجزائري "فالصح يبان" ، بدون نسيان كذلك رجال الحماية و الدرك الوطني على قيامهم بواجبهم دون تقصير .
   و في الأخير نختم بقوله عليه الصلاة و السلام :

أَلَا كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَالْأَمِيرُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ، وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ، وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْهُمْ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ بَعْلِهَا وَوَلَدِهِ، وَهِيَ مَسْؤولَةٌ عَنْهُمْ، وَالْعَبْدُ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْهُ، أَلَا فَكُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ) [متفق عليه].

............و الحديث قياس .............................................
   
قلم /عماد حكيمي/
                                                    
                                                     
                                         

هناك تعليق واحد:

  1. أخي عماد بدأت المقال بالخبر والحال وأوسطته بالعتاب على على من يستطيع ولم يفعل وأنهيته بشكر الرجال وتذكير المسؤولين بمسؤولية المئال....شكر الله سعيك أخي العزيز..

    ردحذف

Post Top Ad

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *