مقاولون شباب من الجالية الجزائرية بفرنسا يتعهدون بنقل خبراتهم إلى الجزائر استجابة لنداء رئيس الجمهورية - أخبار الجزائر 24/24

أحدث المشاركات

أخبار الجزائر 24/24

مهمتنا نقل الخبر الجزائري بكل صدق و مصداقية إلى الساحة الإعلامية الجزائرية و توعية المواطن الجزائري .

Post Top Ad

Post Top Ad

الاثنين، 25 يونيو 2018

مقاولون شباب من الجالية الجزائرية بفرنسا يتعهدون بنقل خبراتهم إلى الجزائر استجابة لنداء رئيس الجمهورية

نتيجة بحث الصور عن مقاولون شباب من الجالية الجزائرية بفرنسا يتعهدون بنقل خبراتهم إلى الجزائر استجابة لنداء رئيس الجمهورية

الجزائر - تعهد مقاولون شباب من الجالية الجزائرية المقيمة بفرنسا, خلال زيارة لهم يوم الأحد, إلى مقر المجلس الشعبي الوطني, بنقل خبراتهم إلى الجزائر استجابة لنداء رئيس الجمهورية, حسب ما أفاد به بيان لذات الهيئة التشريعية.

وأوضح ذات المصدر, أن نائب رئيس المجلس السيد جمال بوراس, استقبل وفدا من مقاولي شباب الجالية الجزائرية المقيمة بفرنسا بقيادة السيدة هاشمي يامنة وذلك في إطار زيارتهم لوكالة دعم وتشغيل الشباب (أونساج), حيث أعربوا عن "فرحتهم" بتواجدهم بقر المجلس الشعبي الوطني وبـ "الاهتمام الكبير" الذي حظوا به من طرف نواب الشعب, وقد تعهدوا بـ "نقل خبراتهم في مختلف المجالات استجابة لنداء رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة".

وقد قرر رئيس الجمهورية جملة من الاجراءات التسهيلية والتحفيزية ترمي إلى تشجيع أفراد الجالية الجزائرية المقيمة في الخارج على الاستثمار والمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الجزائر, كان قد أعلن عنها الوزير الأول أحمد أويحيى في 7 ديسمبر الفارط بباريس أمام أعضاء الجالية المقيمة بفرنسا.

وبمناسبة الزيارة, أكدت السيدة هاشمي يامنة, بأنّ الوفد اطلع على الكثير من التفاصيل المهمة بوكالة أونساج, معبرة عن "انبهارها" بالعناية التي أولتها الدولة الجزائرية للاستثمار, كما أثنت على "الجهود" المبذولة لحشد الكفاءات المختلفة من الجالية الجزائرية لخدمة وطنها الأصلي.

وتحدث عدد من الشباب المقاول ممن استفادوا من دعم الدولة في إطار برنامج أونساج, عن مشاريعهم الحالية أو المستقبلية, كالسيد زكريا قوادري الذي أنجز مؤسسة للصناعة الغذائية وينوي تطوير انتاجها بما يتماشى واحتياجات السوق الوطنية, لاسيما فيما يخص الصناعة الغذائية الخاصة بمرضى السكري, وفي نفس المجال تحدث السيد ساعد قوادري عن مشروع للاستثمار في مجال الزراعة

"الأكوابونيك", وهي تقنية جديدة زراعية موجهة للاستهلاك المباشر والتصدير, أما السيدة دنيا حديد فتحدثت عن مشروع طموح لفتح مدرسة خاصة بالفنون التشكيلية.

وخلال استقباله لهم, أكد نائب رئيس المجلس أن الجالية المقيمة في الخارج "تقع عليها مهمة تقديم صورة مشرفة للجزائر", مذكّرا بـ"الامتيازات والتسهيلات" الممنوحة ضمن برامج رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة لتشجيع الاستثمار في الجزائر لاسيما فيما يتعلق بإنشاء مؤسسات مصغرة من خلال آليات (أونساج, كناك وأوندي).

وفي ختام اللقاء, أكد السيد بوراس, أن "الدولة الجزائرية تبقى في خدمة شعبها وجاليتها عبر أنحاء العالم", كما جدد "استعداد النواب لخدمة كل مواطن جزائري, ونقل انشغالاته الى السلطات المعنية والمساهمة في إيجاد الحلول لها".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *